حول ياما

لجنة طوارئ تطوعية تعمل بمبدأ التعاون المشترك بين الأعضاء ، وهو ببساطة الاستعداد لتقديم المساعدة للآخرين إذا دعت الحاجة لذلك، وقد جرى تطبيق مبدأ العمل المشترك في مجال الطوارئ في العالم منذ إنشاء خدمات مكافحة الحريق العامة. وقد تطور مفهوم العون المشترك ليشمل الإدارة والتعامل مع الكوارث الكبرى، مثل حالات نشوب الحرائق الكبيرة، أو تسرب الغازات الخطرة، أو انسكاب المواد الكيميائية، أو الانفجارات الناتجة لأسباب طبيعية أو صناعية أو من فعل الإنسان والتي تفوق إمكانات الجهة المصابة. لذا فإنه ليس من المنطق اقتصاديا أو عملياً أن تقوم منشأة منفردة بتكديس المعدات والآليات والمواد اللازمة والأفراد المدربين اللازمين للتعامل مع مثل هذه الكوارث أو الحرائق الكبيرة والتي قد تحدث (لا قدر الله) بعد وقت غير محدد قد يطول أو يقصر تم إنشاء وتأسيس لجنة ينبع التطوعية للطوارئ “ياما” في عام 1405هجري الموافق 1986 ميلادي في مدينة ينبع الصناعية، وهي لجنة تطوعية تأخذ بمبدأ التعاون الجماعي المشترك لتسخير جميع الإمكانات البشرية والمادية والآلية المتوفرة لدى الأعضاء للمساهمة في مكافحة الحرائق والكوارث الصناعية التي قد يتعرض لها أي عضو من الأعضاء (لا قدر الله)، وذلك عندما يفوق الخطر قدراته المبدئية المتوفرة لديه. علماً بأن الأمانة العامة للهيئة العليا للأمن الصناعي بوزارة الداخلية هي الجهة الحكومية المعنية والمسئولة عن تنظيم نشاط هذه اللجنة التطوعية والمرجع النهائي لإقرار نظامها الإداري وفقاً لأمر صاحب السمو الملكي وزير الداخلية ورئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي رقم 41/11620 وتاريخ 15/2/1420هـ هذا و يعتبر سعادة محافظ ينبع هو الرئيس الفخري للجنة ينبع التطوعية للطوارئ “ياما”.

رؤيتنا

أن تصبح اللجنة التطوعية الرائدة على مستوى المملكة في مجال الاستجابة لحالات الطوارئ الصناعية الكبرى

رسالتنا

تقديم الاستجابة والمساعدة في الحالات الطارئة لانقاذ الأرواح وحماية الممتلكات والمنشآت في مدينة ينبع الصناعية

شركاء النجاح